الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 خطبة الامام علي عليه السلام الخالية من الالف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 149
تاريخ التسجيل : 21/07/2007

مُساهمةموضوع: خطبة الامام علي عليه السلام الخالية من الالف   الأحد أغسطس 05, 2007 1:28 pm

نص خطبة الامام علي عليه السلام الخالية من الالف:

وقد رواها أبن أبي الحديد في شرح نهج البلاغه 19/140 وقد رويت في عدة مصادر وننقلها عن هذا الأمام السني في شرحه حيث قال أبن أبي الحديد : هي خطبة رواها كثير من الناس له عليه السلام خالية من الألف

وقصة مناسبتها هي أنه ذكر انه اجتمعت الصحابة فتذاكروا الحروف واجمعوا ان الالف اكثر دخولا في الكلام ولايمكن الأستغناء عنه،



فارتجل عليه السلام هذه الخطبة الطويلة والخالية من حرف الالف وبدا عليه السلام قائلا بعد أن صعد المنبر :



«حمدت من عظمت منته ، وسبغت نعمته ، وسبقت غضبه رحمته ، وتمت كلمته ، ونفذت مشيته ،وبلغت قضيته .



حمدته حمد مقر بربوبيته ، متخضع لعبوديته ، متنصل من خطيئته ، متفرد بتوحيده ، مؤمل منه مغفرة تنجيه يوم يشغل عن فصيلته وبنيه .

ونستعينه ونسترشده ونستهديه ، ونؤمن به ونتوكل عليه . . .

وشهدت له شهود مخلص موقن وفردته تفريداً مؤمن متيقن ووحدته توحيد عبد مذعن ليس له شريك في ملكه ولم يكن له ولي في صنعه ، جلّ عن مشير ووزير وعن عون ومعين ونصير ونظير علم فستر وبطن فخبر وملك فقهر وعُصي فغفر ، وحكم فعدل ، لم يزل ولن يزول ليس كمثله شيئ ، وهو بعد كل شيئ رب متعزز بعزته ، متمكن بقوته ، متقدس بعلّوه ، متكبر بسموه ، ليس يدركه بصر ولم يحط به نظر ، قوي منيع ، بصير سميع ، رؤوف رحيم ، عجز عن وصفه من يصفه ، وضلّ عن نعته من يعرفه ، قرب فبعد ، وبد فقرب ، يجيب دعوة من يدعوه ويرزقه ويحبوه ذو لطف خفيّ ، وبطش قوي ، ورحمة موسعة ، وعقوبة موجعة، رحمته جنة عريضة مونقة ، وعقوبته جحيم ممدوة موبقة وشهدت ببعث محمد رسوله وعبده وصفيه ونبيه ونجيه وحبيبه وخليله ، بعثه في خير عصر، وحين فترة وكفر، رحمة لعبيده ، ومنة لمزيده ختم به نبوته ، وشيد به حجته ، وبلغ وكدح رؤوف بكل مؤمن ، رحيم سخيّ رضيّ وليّ زكيّ عليه رحمة وتسليم، وبركة وتكريم ، من رب غفور رحيم ، قريب مجيب وصيتكم معشر من حضرني بوصية ربكم ، وذكرتكم بسنة نبيكم فعليكم برهبة تسكن قلوبكم ، وخشية تذري دموعكم وتُقية تنجيكم قبل يوم يبليكم ويذهلكم يوم يفوز فيه من ثقل وزن حسنته وخف وزن سيئته ولتكن مسئلتكم وتملقكم مسئلة ذل وخضوع ، وشكر وخشوع ، بتوبة نزوع وندم ورجوع وليغتنم كل مغتنم منكم صحته قبل سقمه، وشيبته قبل هرمه، وسعته قبل فقره، وفرغته قبل شغله، وحضره قبل سفره ،قبل تكبر وتهرّم وتسقم ، يمله طبيبه ، ويعرض عنه حبيبه ، وينقطع عمره ، ويتغير عقله ، ثم قيل : هو موعوك ، وجسمه منهوك ثم جُدّ في نزع شديد، وحضره كل قريب وبعيد ، فشخص بصره وطمح نظره ورشح جبينه وعطف عرينه وسكن حنينه وحزنته نفسه ، وبكته عرسه، وحفر رمسه ويَتُمَ منه ولده وتفرق منه عدده وقُسم جمعه ، وذهب بصره وسمعه ومُدّد وجُرّد وعُرّي وغُسل ونشّف وسجّي وبسط له وهيئ ونُشر عليه كفنه ، وشُدَّ منه ذقنه وقُمص وعُمّم ،وودّع وسلّم وحمل فوق سرير ، وصلي عليه بتكبير ونُقل من دور مزخرفة وقصور مشيدة ، وحُجر منجّدة وجعل في ضريح ملحود وضيق مرصود بلبن منضود مسقف بجلمود وهيل عليه حفره ، وحُثي عليه مدره وتحقق حذره ونُسي خبره، ورجع عنه وليه وصفيه، ونديمه ونسبيه ، وتبدل به قرينه وحبيبه، فهو حشو قبر، ورهين قفر يسعى بجسمه دود قبره ، ويسبل صديده من منخره ، يسحق تربه لحمه ، وينشف دمه ، ويرمّ عظمه ، حتى يوم حشره، فنشر من قبره حين ينفخ في صور ويُدعى بحشر نشور فثّم بعثرت قبور وحصلت سريرة صدور وجيئ بكل نبي وصدّيق وشهيد ، وتوحد للفصل قدير بعبده ، خبيربصير، فكم من زفرة تُضنيه ، وحسرة تنضيه ، في موقف مهول ومشهد جليل ، بين يدي ملك عظيم ، وبكل صغير وكبير عليم ، فحينئذٍ يلجمه عرقهُ ويحصره قلقه ، عبرته وصرخته غير مسموعه، وحجته غير مقبوله، كُشفت جريدته ونُشرت صحيفته نظر في سوء عمله وشهدت عليه عينه بنظره ويده ببطشه ورجله بخطوته ن وفرجه بلمسه ، وجلده بمسه، فسلسل جيده ، وغُلت يده وسيق فسحب وحده، فورد جهنم بكرب وشدّة فظل يعذب في جحيم ويُسقى شربة حميم تشوي وجهه وتسلخ جلده ، وتضربه زبنية بمقمع من حديد ويعود جلده بعد نضجه كجلد جديد يستغيث فتعرض عنه خزنة جهنم يستصرخ فيلبث حقبة يندم ، نعوذ برب قدير، من شر كل مصير ونسأله عفو من رضي عنه ، ومغفرة من قبله ، فهو ولي مسئلتي ومنجح طلبتي فمن زحزح عن تعذيب ربه، جُعل في جنته بقربه ، وخُلد في قصور مشيدة ، ومُلك بحور عين وحفدة وطيف عليه بكؤوس وسكن في حظيرة قدس وتقلب في نعيم وسُقي من تسنيم وشرب من عين سلسبيل ومزج له بزنجبيل مختّم بمسك وعبير مستديم ، للملك مستشعر للسرور ، يشرب منخمور من روض مغدق ليس يصدع من شربه وليس ينزف ، هذه منزلة من خاف ربه وحذر نفسه معصيته ، وتلك عقوبة من جحد مشيئته وسولت له نفسه معصيته فهو قول فصل وحكم عدل وخبر قصصص قص ووعظ نص (تنزيل من حكيم حميد ) نزل به روح قدس مبين على قلب نبي متهدٍ رشيد صلت عليه رسل سفرة مكرمون بررة عذتُ بربٍ عليم ، رحيم كريم من شر كل عدوٍ لعين رجيم فليتضرع متضرعكم ، وليبتهل مبتهلكم ، ويستغفر كل مربوب منكم لي ولكم ، وحسبي ربي وحده . . .»


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alzahraa.justgoo.com
 
خطبة الامام علي عليه السلام الخالية من الالف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منـــتــدى الصــــــالحـــــيـــــن :: منتـدى الـــصحابة و اّل البيت والتابعيـن-
انتقل الى: